سنح
سنح: السانِحُ: ما أَتاكَ عن يمينك من ظبي أَو طائر أَو غير ذلك، والبارح: ما أَتاك من ذلك عن يسارك؛ قال أَبو عبيدة: سأَل يونُسُ رُؤْبةَ، وأَنا شاهد، عن السانح والبارح، فقال: السانح ما وَلاَّكَ مَيامنه، والبارح ما وَلاَّك ميَاسره؛ وقيل: السانح الذي يجيء عن يمينك فتَلِي ميَاسِرُه مَياسِرَك؛ قال أَبو عمرو الشَّيباني: ما جاء عن يمينك إِلى يسارك وهو إِذا وَلاَّك جانبه الأَيسر وهو إِنْسِيُّه، فهو سانح، وما جاء عن يسارك إِلى يمينك وَولاَّك جانبه الأَيمنَ وهو وَحْشِيُّه، فهو بارح؛ قال: والسانحُ أَحْسَنُ حالاً عندهم في التَّيَمُّن من البارح؛ وأَنشد لأَبي ذؤيب: أَرِبْتُ لإِرْبَتِه، فانطلقت أُرَجِّي لِحُبِّ اللِّقاءِ سَنِيحا يريد: لا أَتَطَيَّرُ من سانح ولا بارح؛ ويقال: أَراد أَتَيَمَّنُ به؛ قال: وبعضهم يتشاءم بالسانح؛ قال عمرو بن قَمِيئَة: وأَشْأَمُ طير الزاجِرِين سَنِيحُها وقال الأعشى: أَجارَهُما بِشْرٌ من الموتِ، بعدَما جَرَى لهما طَيرُ السَّنِيحِ بأَشْأَمِ بِشر هذا، هو بشر بن عمرو بن مَرْثَدٍ، وكان مع المُنْذرِ ابن ماء السماء يتصيد، وكان في يوم بُؤْسِه الذي يقتل فيه أَولَ من يلقاه، وكان قد أَتى في ذلك اليوم رجلان من بني عم بِشْرٍ، فأَراد المنذر قتلهما، فسأَله بشر فيهما فوهبهما له؛ وقال رؤبة: فكم جَرَى من سانِحٍ يَسْنَحُ (* قوله “فكم جرى إلخ” كذا بالأصل.)، وبارحاتٍ لم تحر تبرح بطير تخبيب، ولا تبرح قال شمر: رواه ابن الأَعرابي تَسْنَحُ. قال: والسُّنْحُ اليُمْنُ والبَرَكَةُ؛ وأَنشد أَبو زيد: أَقول، والطيرُ لنا سانِحٌ، يَجْرِي لنا أَيْمَنُه بالسُّعُود قال أَبو مالك: السَّانِحُ يُتبرك به، والبارِحُ يُتشَاءَمُ به؛ وقج تشاءم زهير بالسانح، فقال: جَرَتْ سُنُحاً، فقلتُ لها: أَجِيزي نَوًى مَشْمولةً، فمتَى اللِّقاءُ؟ مشمولة أَي شاملة، وقيل: مشمولة أُخِذَ بها ذاتَ الشِّمالِ. والسُّنُحُ: الظباء المَيامِين. والسُّنُح: الظباء المَشائيمُ؛ والعرب تختلف في العِيافَةِ، فمنهم من يَتَيَمَّنُ بالسانح ويتشاءم بالبارح؛ وأَنشد الليث: جَرَتْ لكَ فيها السانِحاتُ بأَسْعَد وفي المثل: مَنْ لي بالسَّانِحِ بعد البارِحِ. وسَنَحَ وسانَحَ، بمعنًى؛ وأَورد بيت الأعشى: جَرَتْ لهما طيرُ السِّناحِ بأَشْأَمِ ومنهم من يخالف ذلك، والجمع سَوانحُ. والسَّنيحُ: كالسانح؛ قال: جَرَى، يومَ رُحْنا عامِدينَ لأَرْضِها، سَنِيحٌ، فقال القومُ: مَرَّ سَنيحُ والجمع سُنُحٌ، قال: أَبِالسُّنُحِ الأَيامِنِ أَم بنَحْسٍ، تَمُرُّ به البَوارِحُ حين تَجْرِي؟ قال ابن بري: العرب تختلف في العيافة؛ يعني في التَّيَمُّنِ بالسانح، والتشاؤم بالبارح، فأَهل نجد يتيمنونَ بالسانح، كقول ذي الرمة، وهو نَجْدِيٌّ: خَلِيلَيَّ لا لاقَيْتُما، ما حَيِيتُما، من الطيرِ إِلاَّ السَّانحاتِ وأَسْعَدا وقال النابغة، وهو نجدي فتشاءم بالبارح: زَعَمَ البَوارِحُ أَنَّ رِحْلَتَنا غَداً، وبذاكَ تَنْعابُ الغُرابِ الأَسْوَدِ وقال كثير، وهو حجازي ممن يتشاءم بالسانح: أَقول إِذا ما الطيرُ مَرَّتْ مُخِيفَةً: سَوانِحُها تَجْري، ولا أَسْتَثيرُها فهذا هو الأَصل، ثم قد يستعمل النجدي لغة الحجازي؛ فمن ذلك قول عمرو بن قميئة، وهو نجدي: فبِيني على طَيرٍ سَنِيحٍ نُحوسُه، وأَشْأَمُ طيرِ الزاجِرينَ سَنِيحُها وسَنَحَ عليه يَسْنَحُ سُنُوحاً وسُنْحاً وسُنُحاً، وسَنَحَ لي الظبيُ يَسْنَحُ سُنُوحاً إِذا مَرَّ من مَياسرك إِلى ميَامنك؛ حكى الأَزهري قال: كانت في الجاهلية امرأَة تقوم بسُوقِ عُطاظَ فتنشدُ الأَقوالَ وتَضربُ الأَمثالَ وتُخْجِلُ الرجالَ؛ فانتدب لها رجل، فقال المرأَة ما قالت، فأَجابها الرجل: أَسْكَتَاكِ جامِحٌ ورامِحُ، كالظَّبْيَتَيْنِ سانِحٌ وبارِحُ (* قوله “أسكتاك إلخ” هكذا في الأصل.) فَخَجِلَتْ وهَرَبَتْ. وسَنَح لي رأْيٌ وشِعْرٌ يَسْنَحُ: عرض لي أَو تيسر؛ وفي حديث عائشة واعتراضها بين يديه في الصلاة، قالت: أَكْرَهُ أَن أَسْنَحَه أَي أَكره أَن أَستقبله بيديَّ في صلاته، مِن سَنَحَ لي الشيءُ إِذا عرض. وفي حديث أَبي بكر قال لأُسامة: أَغِرْ عليه غارةً سَنْحاءَ، مِن سَنَحَ له الرأْيُ إِذا اعترضه؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية، والمعروف سَحَّاء، وقد ذكر في موضعه؛ ابن السكيت: يقال سَنَحَ له سانحٌ فَسَنَحه عما أَراد أَي رَدَّه وصرفه. وسَنَحَ بالرجل وعليه: أَخرجه أَو أَصابه بشرّ. وسَنَحْتُ بكذا أَي عَرَّضْتُ ولَحَنْتُ؛ قال سَوَّارُ بن المُضَرّب: وحاجةٍ دونَ أُخْرَى قد سَنَحْتُ لها، جعلتها، للتي أَخْفَيتْتُ، عُنْوانا والسَّنِيحُ: الخَيْطُ الذي ينظم فيه الدرُّ قبل أَن ينظم فيه الدر، فإِذا نظم، فهو عِقْد، وجمعه سُنُح. اللحياني: خَلِّ عن سُنُحِ الطريق وسُجُح الطريق، بمعنى واحد؛ الأَزهري: وقال بعضهم السَّنِيحُ الدُّرُّ والحَلْيُ؛ قال أَبو داود يذكر نساء: وتَغَالَيْنَ بالسَّنِيحِ ولا يَسْـ ـأَلْنَ غِبَّ الصَّباحِ: ما الأَخبارُ؟ وفي النوادر: يقال اسْتَسْنَحْته عن كذا وتَسَنَّحْته واستنحسته عن كذا وتَنَحَّسْته، بمعنى استفحصته. ابن الأَثير: وفي حديث عليّ: سَنَحْنَحُ الليل كأَني جِنِّي (* قوله “سنحنح إلخ” هو والسمعمع مما كرر عينه ولامه معاً، وهما من سنحوسمع؛ فالسنحنح: العرّيض الذي يسنح كثيراً، وأَضافه إِلى الليل، على معنى أَنه يكثر السنوح فيه لأَعدائه، والتعرّض لهم لجلادته كذا بهامش النهاية.) أَي لا أَنام الليل أَبداً فأَنا متيقظ، ويروى سَمَعْمَعُ، وسيأْتي ذكره في موضعه؛ وفي حديث أَبي بكر: كان منزلُه بالسُّنُح، بضم السين، قيل: هو موضع بعوالي المدينة في منازل بني الحرث بن الخَزْرَج، وقد سَمَّتْ سُنَيْحاً وسِنْحاناً.

Lisan Al Arab. Arabic explanatory dictionary. .

Look at other dictionaries:

  • سنح — I الوسيط (سَنَحَ) َ سُنُوحًا: عَرَض. يقال: سنَحَ لي رأْيٌ في كذا. و الطَّائِرُ أَو الظَّبْيُ وغَيرُهما: مرّ من مَياسرك إلى ميامِنِك فولاك ميامِنَهُ. والعرب يتيمنون به. فهو سانح. (ج) سوانحُ، وسُنَّح. وهو سنيحٌ. (ج) سُنُحٌ. وهي سانحة. (ج) سوانحُ. و …   Arabic modern dictionary

  • أمم — أمم: الأمُّ، بالفتح: القَصْد. أَمَّهُ يَؤُمُّه أَمّاً إِذا قَصَدَه؛ وأَمَّمهُ وأْتَمَّهُ وتَأَمَّمَهُ ويَنمَّه وتَيَمَّمَهُ، الأَخيراتان على البَدل؛ قال: فلم أَنْكُلْ ولم أَجْبُنْ، ولكنْيَمَمْتُ بها أَبا صَخْرِ بنَ عَمرو ويَمَّمْتُه: قَصَدْته؛… …   Lisan Al Arab. Arabic explanatory dictionary

  • عيف — عيف: عافَ الشيءَ يَعافه عَيْفاً وعِيافةً وعِيافاً وعَيَفاناً: كَرِهه فلم يَشْربه طعاماً أَو شراباً. قال ابن سيده: قد غلب على كراهية الطعام، فهو عائف؛ قال أَنس ابن مُدْرِكة الخثعمي: إني، وقتلي كُليباً ثم أَعْقِلَه، كالثَّور يُضْرَبُ لمَّا عافت… …   Lisan Al Arab. Arabic explanatory dictionary

Share the article and excerpts

Direct link
Do a right-click on the link above
and select “Copy Link”